البنك يمنع باجبو من التصرف في الودائع المالية

استمع الى اذاعة بي بي سي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

حرم البنك المركزي التابع لمجموعة دول غرب أفريقيا الرئيس المنتهية ولايته، لوران باجبو، من الموارد المالية لساحل العاج، معترفا في المقابل بأن الحسن وتارا هو رئيس البلاد.

وقال البنك إن الأعضاء المعينين من طرف "الحكومة الشرعية" لساحل العاج هم الذين سيحق لهم التصرف في الودائع المالية للبلد.

وصدرت دعوات حثت البنك المركزي على تقييد حرية تصرف نظام باجبو في الودائع المالية لأن من شأن ذلك حرمانه من التصرف في الودائع المالية وبالتالي تتيح له دفع رواتب قوات الأمن وبالتالي زيادة الضغوط عليه من أجل التنحي عن السلطة.

تنحي

ودعت وزيرة الخارجية الاميركية، هيلاري كلينتون، مجددا الخميس باجبو الى التخلي "فورا" عن السلطة وترك الساحة لخصمه الحسن وتارا ووضع حد للازمة في البلد.

وقالت كلينتون في بيان الى مجلس حقوق الانسان في جنيف ان "الحسن وتارا هو الزعيم الشرعي المنتخب والمعترف فيه دوليا لساحل العاج. نجدد دعوتنا كي ينسحب الرئيس المنتهية ولايته فورا".

وكانت الولايات المتحدة طلبت الجمعة انسحاب باجبو. واضافت كلينتون ان "حقوق الشعب العاجي لا يمكن ان تحترم كليا الا اذا تمكنت الديموقراطية من العمل والا اذا اعيدت دولة القانون الى ساحل العاج".

واوضحت ان "الولايات المتحدة تنضم الى الاسرة الدولية لادانة العنف المتزايد والانتهاكات الخطيرة لحقوق الانسان وتدهور الاوضاع الامنية في ساحل العاج". واكدت "ندعم المجلس (حقوق الانسان التابع للامم المتحدة) في دعوته الى الوقف الفوري لاعمال العنف والاعدامات الاخرى ونحن سنعمل لمحاسبة المسؤولين عن هذه الانتهاكات لحقوق الانسان.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك