محاولات لتأسيس أول أرشيف وطني لجنوب السودان

آخر تحديث:  الخميس، 10 مارس/ آذار، 2011، 16:53 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

ما الذي يدفع أبناء جنوب السودان، وهم يشكلون دولتهم الجديدة، للبحث عن تاريخ مشترك للقبائل التي تختلف لغاتها وموسيقاها وحتى عاداتها الاجتماعية. تحقيق يبحث وراء محاولات تأسيس أول أرشيف وطني لجنوب السودان.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

المتأمل لخارطة جنوب السودان بولاياته العشر وفي جنوبه، يجد جوبا العاصمة الإقليمية للجنوب حاليا، حيث الطبيعة الاستوائية وجبلها الذي يشكل مصدر حماية لها.

جوبا حيث الحرارة الاستوائية ومواسم الأمطار تمثل نقطة التقاء للكثير من المدن في جنوب السودان ويعيش فيها نحو مائتين وخمسين ألفا، حسب إحصاءات عام 2008.

وتختلف مدينة جوبا عن باقي مدن الجنوب بأنها مدينة خليط .. جنوبيون وشماليون .. مسيحيون ومسلمون … وجوه إفريقية وآسيوية وأوروبية.

إلا أنها لا تختلف كثيرا من حيث الافتقار إلى كثير من الخدمات الأساسية والمرافق، التي يقول سكان المدينة إن العمل على إنشائها لم يتم إلا في الأعوام الخمسة الأخيرة، التي يطلقون عليها سنوات الاستقرار.

لكن لا يزال الطريق طويلا أمام تحقيق التنمية، رغم وجود جامعة ووزارات وبعض المؤسسات.

فخمسون بالمائة من إجمالي سكان الجنوب يعيشون تحت خط الفقر بأقل من دولار في اليوم، وتزيد النسبة إلى نحو خمسة وسبعين بالمائة في ولاية بحر الغزال.

كما يحتاج نصف السكان إلى دعم للحصول على احتياجاتهم الغذائية.

ولكن ليس هذا هو التحدي الأوحد الذي يواجه جنوب السودان، فله انعكاساته المختلفة على الصحة والتعليم وغيرها.

فعلى صعيد الخدمات الصحية، يكاد الأمر يقترب من الأزمة الإنسانية، فهناك طبيب واحدا لكل ثمانين ألف شخص في جنوب السودان، وتبلغ وفيات الأمهات عند الولادة أكثر من ألفي حالة وفاة لكل مائة ألف.

أما أرقام الإصابة بأمراض متوطنة كالملاريا أو التيفوئيد فالنسب كبيرة دون شك.

أما عن الفن الفولكلوري في جنوب السودان فهو ثري ومتنوع بشكل كبير حسب القبيلة والمنطقة.

أثناء زيارتي لجامعة جوبا حاولت التعرف على عملية جمع تاريخ جنوب السودان، عبر محاولات تأسيس الأرشيف الوطني الورقي، وكذلك التراث الغنائي والموسيقي.

محاولات لا تزال ولا ترقى إلى الشكل المتحفي لكنها جادة دون شك.

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك