فرار آلاف المهاجرين الأفارقة من العنف في أبيدجان

آخر تحديث:  الأربعاء، 30 مارس/ آذار، 2011، 10:09 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

واصل آلاف المقيمين في ساحل العاج من مواطني الدول المجاورة الفرار إلى خارج كبرى مدن البلاد أبيدجان عقب اندلاع أعمال عنف ضد مواطني دول غرب إفريقيا.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

واصل آلاف المقيمين في ساحل العاج من مواطني الدول المجاورة الفرار إلى خارج كبرى مدن البلاد أبيدجان عقب اندلاع أعمال عنف ضد مواطني دول غرب إفريقيا.

واتهمت وسائل الإعلام الرسمية التابعة للرئيس المنتهية ولايته، لوران باغبو هؤلاء المهاجرين بأنهم يدعمون قوات الحسن وتارا الذي فاز في الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وكان باغبو قد رفض التنحي عن السلطة في أعقاب ظهور نتائج الانتخابات المثيرة للجدل في شهر تشرين الثاني نوفمبر من العام الماضي، التي فاز بها وتارا.

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك