الأسد يصدر مرسوما لتجنيس أكراد شمال شرقي سورية

آخر تحديث:  الخميس، 7 ابريل/ نيسان، 2011، 20:22 GMT

الأسد يصدر مرسوما لتجنيس أكراد شمال شرقي سورية

اصدر الرئيس السوري بشار الأسد، الخميس، مرسوما يقضي بتجنيس الأكراد في شمال شرقي سورية ممن كانوا مسجلين كأجانب في السجلات السورية، حسب وكالة الانباء السورية (سانا).

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

اصدر الرئيس السوري بشار الأسد، الخميس، مرسوما يقضي بتجنيس الأكراد في شمال شرقي سورية ممن كانوا مسجلين كأجانب في السجلات السورية، حسب وكالة الانباء السورية (سانا).

وقالت الوكالة إن الأسد اصدر مرسوما يقضي "بمنح المسجلين في سجلات اجانب الحسكة الجنسية السورية"، في اشارة الى الاكراد في شمال شرقي سورية.

واشارت الوكالة الى آلية وتعليمات تنفيذ المرسوم ستصدر في قرارات عن وزير الداخلية وان المرسوم يعد "نافذا من تاريخ نشره في الجريدة الرسمية".

وكانت السلطات السورية قد وعدت انها ستدرس اوضاع حوالى 300 الف كردي محرومين منذ نصف قرن من الجنسية السورية على اساس احصاء اجري في 1962.

وسبق ان وجه الرئيس السوري بتشكيل لجنة لحل مشكلة ما بات يُعرف بـ "الأكراد الأجانب" في سورية، في أول مسعى رسمي لمعالجة أحد أبرز مطالب الأقلية الكردية في سورية، وحدد موعدا زمنيا لها لكي تنتهي من دراستها وذلك قبل 15 نيسان/ أبريل الجاري.

الرئيس السوري

الرئيس السوري في زيارة لمناطق الاكراد في سورية

وقالت وكالة سانا الاسبوع الماضي ان اللجنة شكلت "لدراسة تنفيذ توصية المؤتمر القطري العاشر المتعلقة بحل مشكلة احصاء عام 1962 في محافظة الحسكة" شمال شرق البلاد.

وكان الاحصاء السكاني الاستثنائي المقصود اجري عام 1962 في محافظة الحسكة الواقعة شمال شرقي البلاد، والتي تعد المركز الرئيسي للأكراد في سورية، في عهد رئيس الجمهورية، ناظم القدسي، ورئيس حكومته، بشير العظمة.

دعوة للتظاهر

و من جهة اخرى اعفي الرئيس السوري بشار الأسد في مرسوم الخميس محافظ حمص إياد غزال من مهامه، في خطوة تلبي احد مطالب المحتجين في المحافظة الواقعة شمال دمشق.

فتاة سورية تشارك في إحدى المظاهرات (02/04/11)

دعوة لتظاهرات جديدة لمدة ثلاثة أيام

وكانت مدينة درعا جنوب سورية شهدت الاربعاء إضرابا عاما لليوم الثاني، حدادا على القتلى الذين سقطوا خلال المواجهات الأخيرة مع قوات الأمن.

كما وُجهت دعوة عبر موقع فيسبوك، للتظاهر في المدن السورية لثلاثة أيام إبتداءا من اليوم، فيما أُطلق عليه اسم "أسبوع الشهداء"، للمطالبة بالحرية السياسية والإصلاح.

وقد علقت السلطات السورية جميع انشطة كرة القدم في محاولة على ما يبدو لمنع تجمع أعداد كبيرة من الناس قد تتحول إلى تظاهرات معادية للحكومة.

يذكر أن الاشتباكات الدامية التي جرت بين أكراد سوريين وقوات الأمن في القامشلي شمالي البلاد في آذار/مارس العام 2004 كانت قد بدأت بشغب بين أكراد وعرب مشجعين لفريقين متنافسين.

وامتدت الاضطرابات إلى مدينتي الحسكة وحلب القريبتين، وقتل فيها 25 شخصا وجرح أكثر من 100.

وتشير دراسات الطبيعة السكانية في سوريا الى ان الاكراد يتركزون في سورية في شمال وشمال شرقي البلاد، أي في محافظة الحسكة وريف مدينة حلب، بالإضافة إلى وجود العديد من العائلات ذات الأصول الكردية التي سكنت مدينة دمشق منذ عدة قرون واندمجت في الحياة الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للمدينة.

القاء قبض

وفي تطور لاحق، قال ناشطون سوريون في مجال حقوق الانسان إن السلطات السورية القت القبض على رجل دين بارز من مؤيدي الحركة الاحتجاجية التي اندلعت ضد النظام الحاكم في دمشق.

وقال هؤلاء إن رجل الدين عما رشيد اعتقل يوم الاربعاء لدى عودته الى البلاد بطريق البر من الاردن حيث يعمل مدرسا للشريعة الاسلامية.

ونقلت وكالة رويترز عن احد ناشطي حقوق الانسان قولهم إن "رشيد يدفع ثمن رفضه التحول الى بوق للنظام لتبرير رده الدموي على الاحتجاجات."

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك