جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

رسالة إلى العالم العربي: الروائية العراقية هيفاء زنكنة

العالم العربى يعج منذ مطلع هذا العام بالاحتجاجات والمظاهرات الشعبية المطالبة بالحريات والديمقراطية والإصلاح ومكافحة الفساد.

هذه الثورات أطاحت حتى الآن بنظامي الحكم فى تونس ومصر، وتهز أركان أنظمة أخرى كليبيا واليمن وسوريا.

وفي خضم كل تلك التطورات المتلاحقة ومن وحيها طلبنا من عدد من الكتاب والأدباء أن يكتبوا رسالة إلى العالم العربي وجمعنا هذه الرسائل في سلسلة جديدة من البي بي سي في لندن تحمل اسم: "رسالة إلى العالم العربى".

في نظر الروائية والرسامة العراقية هيفاء زنكنة، لا يعد ما يشهده العالم العربي حاليا من انتفاضات واحتجاجات أمرا وليد اللحظة.

فزنكنة تعتبر أن ما يجري الآن هو ناجم عن تاريخ عريق من الحراك الشعبي يعود إلى الخمسينيات والستينيات من القرن العشرين.

وهيفاء زنكنة هي روائية ورسامة عراقية كردية.

وتعيش زنكنة في بريطانيا منذ عام ألف وتسعمائة وستة وسبعين، بعد مغادرتها العراق إلى كل من سوريا ولبنان، بعدما سجنت أوائل سبعينيات القرن الماضي من قبل حزب البعث الحاكم آنذاك.

تكتب زنكنة في عدد من الصحف العربية والإنجليزية كما تشارك في معارض ذات علاقة بالعراق وواقعه خاصة بعد الغزو الأمريكي عام ألفين وثلاثة.

ومن بين أعمالها "نساء على سفر"، "مفاتيح مدينة" و"بيت النمل".