ولاية لويزيانا تفتح بوابات حجز المياه لإنقاذ المدن

آخر تحديث:  الأحد، 15 مايو/ أيار، 2011، 10:14 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

فتح مهندسو سلاح الهندسة في الجيش الأمريكي بوابات حجز المياه الفائضة في "مورغانزا" الواقعة على نهر الميسيسيبي في ولاية لويزيانا بهدف تصريف فائض مياه النهر مما سيتسبب في اغراق مساحة 3 الاف ميل مربع من المناطق الريفية وذلك لحماية المدن الكبرى.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

فتح مهندسو سلاح الهندسة في الجيش الأمريكي بوابات حجز المياه الفائضة في "مورغانزا" الواقعة على نهر الميسيسيبي في ولاية لويزيانا بهدف تصريف فائض مياه النهر مما سيتسبب في اغراق مساحة 3 الاف ميل مربع من المناطق الريفية وذلك لحماية المدن الكبرى الواقعة على امتداد النهر.

وافتتحت بوابات حجز المياه في مورغانزا حوالي الساعة الثالثة بالتوقيت المحلي (الثامنة بتوقيت غرينتش) لتخفيف الضغط على بيتون روج ونيو اورليانز.

وتعد تلك هي المرة الاولى خلال اربعة عقود التي يجبر فيها ارتفاع منسوب المياه في النهر على فتح بوابات حجز المياه الفائضة.

وتسببت الامطار الغزيرة وذوبان الجليد الربيعي في ان ارتفاع منسوب المياه وفيضان مياه نهر الميسيسبي وروافده، وصفه المسؤولون بانه الاسوأ في الولاية منذ عام 1927.

ويسكن نحو 2500 شخص في طريق الحاجز المائي هم اول المتضررين بالاجراء كما سيتضرر نحو 22500 آخرين و11 ألف مسكن بسبب حركة المياه الراكدة في النهر عند فتح الحاجز.

وسيؤدي هذا الإجراء إلى اجتياح المياه لآلاف المنازل والأراضي الزراعية لكنه سيحول دون وصول الفيضانات إلى أكبر مدينتين في لويزيانا.

ويبعد ممر مورغانزا مسافة 72 كيلومترا شمال غربي عاصمة الولاية مدينة باتون روج، وتعد ثاني أكبر مدينة في الولاية.

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك