الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات جديدة على سورية

آخر تحديث:  الاثنين، 23 مايو/ أيار، 2011، 13:58 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

اتفق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في اجتماع عقدوه في العاصمة البلجيكية بروكسل على تشديد العقوبات ضد سورية من أجل ممارسة ضغوط على دمشق لإنهاء العنف الذي تمارسه قوات الأمن السورية ضد المحتجين الذي يطالبون بإصلاحات سياسية واجتماعية.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

اتفق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في اجتماع عقدوه في العاصمة البلجيكية بروكسل على تشديد العقوبات ضد سورية من أجل ممارسة ضغوط على دمشق لإنهاء العنف الذي تمارسه قوات الأمن السورية ضد المحتجين الذي يطالبون بإصلاحات سياسية واجتماعية.

وتشمل العقوبات الأوروبية الجديدة الرئيس بشار الأسد.

وقد شملت العقوبات السابقة 13 شخصية مرتبطة بالنظام ولكن لم يكن الأسد بينهم.

وصرح وزير الخارجية البريطانية وليام هيغ بأن إضافة الأسد الى الشخصيات المشمولة بالعقوبات هي خطوة في الاتجاه الصحيح.

وقال مسؤول في الاتحاد الأوروبي في ذلك الوقت إن استثناء الأسد كان مقصودا من أجل التدرج بالعقوبات.

وتشابه الإجراءات الجديدة تلك التي فرضتها الولايات المتحدة الأسبوع الماضي.

ويقول نشطاء حقوق الإنسان إن الأحداث الأخيرة في سورية خلفت أكثر من 800 قتيل منذ بدايتها.

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك