جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مؤتمر المعارضة السورية يطالب الاسد بـ"الاستقالة الفورية"

طالب المعارضون السوريون في ختام مؤتمرهم في مدينة انطاليا التركية الرئيس السوري بشار الاسد بالاستقالة الفورية، والى "تسليم السلطة الى نائبه"، وسط اتهامات من ناشطين حقوقيين لقوات الامن السورية بالمسؤولية عن سقوط المزيد من قتلى في بلدة الرستن بمحافظة حمص.

وانتخب المؤتمرون هيئة استشارية تكون مهمتها على وفق بيانهم الختامي "اختيار هيئة تنفيذية تقوم بوضع خطة عملية لحشد الدعم للداخل".

ودعا البيان الختامي للمؤتمر "إلى انتخاب مجلس انتقالي يضع دستورا ثم تتم الدعوة الى انتخابات برلمانية ورئاسية خلال فترة لا تتجاوز العام ابتداء من استقالة الرئيس" السوري.

واكد البيان الختامي على دعم ما اسماه "الثورة" في سورية مع استبعاد خيار التدخل الاجنبي والتأكيد على وحدة التراب السوري.

كما دعا البيان الى دستور سوري جديد يضمن بالتساوي حقوق كل مكونات الشعب السوري وقومياته المختلفة من عرب واكراد وكلدو اشوريين وشركس وارمن.

وكان المشاركون في "المؤتمر السوري للتغيير" في يومه الثاني قد توزعوا في ورش لمناقشة مسودة البيان الختامي.

وتنافست للفوز بتشكيلة الهيئة الاستشارية قائمتان، فازت بعد عملية التصويت قائمة تضم ممثلين عن كافة شرائح المشاركين باكثرية 80 % مقابل 20% لقائمة ضمت مستقلين.

وكان اليوم الاول للمؤتمر قد شهد القاء كلمات لمثلي عدة تيارات وجماعات سورية معارضة من داخل البلاد ومن خارجها، من بينها جماعة الاخوان المسلميين وحركات معارضة كردية.

ونقل بعض التقارير من داخل المؤتمر وجود خلافات حادة بين بعض المشاركين فيه فرضت ظلالها على على فعاليات اليوم الاو