جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتال عنيف شرق طرابلس والقذافي يعد بهزيمة الناتو

تبادلت قوات المعارضة وقوات الزعيم الليبي معمر القذافي نيران المدفعية الثقيلة قرب مدينة زليطن الجمعة، فيما حاول معارضون ليبيون التقدم في المناطق التي تسيطر عليها القوات الحكومية شرقي العاصمة الليبية.

ذلك في الوقت الذي تعهد فيه القذافي، في كلمة مسجلة، بهزيمة قوات حلف شمال الاطلسي (الناتو).

ووصف فريق لوكالة رويترز في الدفنية، على مشارف مصراتة التي تسيطر عليها المعارضة، قوات المعارضين وهم يطلقون نيران المدفعية وقاذفات صواريخ يصل مداها الى حوالي 20 كيلومترا.

وقال معارضون لرويترز انهم يستهدفون دبابات وذخيرة في نعيمة بالقرب من زليطن.

وتقع زليطن على بعد 160 كم الى الشرق من العاصمة وستكون السيطرة عليها انجازا مهما للمعارضة.

ونقلت الوكالة عن قائد وحدة تابعة للمعارضة يدعى محمد علي قوله: "كانت لدينا استراتيجية للانتهاء من كل شيء اليوم ولكن بعض المقاتلين يعتبرونها لعبة".

واضاف انه بعدما اتخذ مقاتلو المعارضة ساترا من وابل كثيف من قذائف المورتر عند الجبهة الرئيسية في الدفنية "اطلقوا النار حيث كان من المفترض الا يطلقونها وخربوا العملية".

وامكن ايضا سماع صوت الطائرات الحربية تحلق رغم انه لم يكن واضحا ما اذا كانت هناك غارات جوية.