جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

نجاد يشن هجوما عنيفا على السياسات والقيم الغربية

شن الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد هجوما عنيفا على السياسات والقيم الغربية في خطاب القاه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة امس الخميس، مما حدا بوفود الولايات المتحدة ودول اوروبية إلى مغادرة الجلسة.

وقال الرئيس الايراني إن القوى المتغطرسة تهدد كل من يشكك في المحرقة النازية وهجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة.

وأضاف أن المحرقة النازية قد أستغلت على مدى ستين عاما لتبرير الصهيونية.

وانسحب الوفد الامريكي من الجلسة عندما قال أحمدي نجاد إن "قوى الاستكبار" تهدد بالعقوبات والعمل العسكري كل من يشككون في المحرقة وهجمات 11 سبتمبر، كما انسحبت وفود غربية أخرى على الفور.

ولم يتطرق الرئيس الايراني للقضية الفلسطينية التي تطغى على اجتماعات الجمعية العامة هذا العام الا بشكل عابر، ولم يعلق على خطط الفلسطينيين الخاصة بطلب الاعتراف بدولتهم من مجلس الامن الدولي.

واتهم الولايات المتحدة باستخدام هجمات 11 سبتمبر 2001 التي وصفها بـ"الغامضة" ذريعة لشن حروب على العراق وأفغانستان، وقال إن الولايات المتحدة وحلفاءها "يعتبرون الصهيونية فكرة وأيديولوجية مقدسة".