جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تونس: عودة الهدوء الى مدينة سيدي بوزيد

عاد الهدوء بشكل شبه كامل إلى مدينة سيدي بوزيد التونسية صباح السبت بعد ان فرضت السلطات حظر تجوال ليلة الجمعة فيها عقب اعمال الشغب التي شهدتها.

وتقول موفدتنا الى تونس كارين طربيه ان اهالي المدينة شرعوا السبت بحملة تنظيف للمحال والمباني التي تعرضت للحرق أو التخريب.

وتضيف ان المدينة عاودت نشاطها الطبيعي وفتحت الأسواق بشكل اعتيادي.

الا ان حظر التجوال مستمر من الساعة السابعة مساء وحتى الخامسة صباحا حتى اشعار آخر.

وكانت المدينة شهدت اعمال عنف بسبب قرار لجنة الانتخابات شطب فوز بعض المرشحين في دوائر انتخابية، في اول انتخابات حرة في تونس.

وما زالت بعض المدرعات والدبابات تشاهد في ارجاء المدينة، قرب مراكز الشرطة، والبلدية، لكن المدارس فتحت ابوابها.

وتقول موفدتنا ان الهاشمي الحامدي، رئيس العريضة الشعبية، تراجع عن قراره سحب القوائم الفائزة للعريضة في المجلس التأسيسي.

وكان الهاشمي، وهو رجل اعمال مقيم في لندن ويملك قناة "المستقلة" التلفزيونية، قد أعلن مساء الجمعة سحب تلك القوائم احتجاجا على قرار هيئة الانتخابات إلغاء قوائم العريضة في ست دوائر بسبب ما قيل عن مخالفات مادية.

يذكر ان مدينة سيدي بوزيد هي التي شهدت احراق محمد البوعزيزي نفسه في السابع عشر من ديسمبر/كانون الاول من عام 2010 ووفاته بعد ذلك بيومين، احتجاجا على نظام حكم الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي.

وادى هذا الحادث لاحقا الى سقوط نظام بن علي في انتفاضة شعبية انعكس صداها في المنطقة، وعلى الاخص في مصر واليمن وسورية وليبيا.