جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اسرائيل تسيطر على السفينتين المتجهتين الى غزة

قال المتحدث باسم الجيش الاسرائيلي لبي بي سي انه تمت السيطرة على السفينتين الايرلندية والكندية المتجهتين إلى غزة بدون مقاومة، ويتم سحبهما حاليا الى ميناء اسدود الاسرائيلي.

وجاء الاعلان عقب اوامر صدرت من قائد الجيش الاسرائيلي للقوة البحرية الجمعة باعتراض سفينتين متجهتين الى غزة ،وعلى متنهما نشطاء مؤيدون للفلسطينيين يتحدون الحظر البحر المفروض على القطاع.

وأصدر اللفتنانت جنرال بيني جانتز الامر بعد ان قال الجيش ان سفينة كندية واخرى ايرلندية واصلتا ابحارهما صوب غزة رغم تحذيرات وأوامر بالعودة ادراجهما وتفريغ حمولتيهما في اسرائيل او مصر.

وكانت السفينتان، اللتان تحاولان كسر الحصار الذي تفرضه اسرائيل على قطاع غزة، قد اقتربتا ليل الخميس/ الجمعة من وجهتهما تحت مراقبة لصيقة من البحرية الاسرائيلية، حسب المنسقين الايرلنديين للعملية.

وقد انطلقت السفينتان، الايرلندية وتحمل اسم "الحرية" والكندية وتحمل اسم "التحرير"، بعد ظهر الاربعاء من مدينة فتحية في جنوب غرب تركيا، وعلى متنها 27 شخصا يحملون ثلاثين الف دولار وادوية.

وقال الناشط الايرلندي فنتان لاني ان طاقم وركاب الاسطول الصغير يخشون من اقدام الجيش الاسرائيلي على سحب الباخرتين ليلا بالرغم من انهما في المياه الدولية.

واضاف "لا ننوي اطلاقا الدخول الى المياه الاقليمية الاسرائيلية ولا ننوي الذهاب الى اسرائيل. وجهتنا هي غزة".

واشار الى انه في حال "حاول الاسرائيليون منع الباخرتين من التوجه الى غزة او ارغموهما على الدخول الى مرفأ اسرائيلي فان الامر سيعتبر عملية خطف".

ومن ناحيته، قال متحدث باسم وزارة الخارجية الايرلندية لوكالة فرانس برس "حاولنا كل شيء لمنع تكرار الحادث الذي جرى مع الاسطول الاول".

واوقفت البحرية الاسرائيلية في ايار/مايو 2010 اسطولا خلال غارة اوقعت تسعة قتلى بين ناشطين اتراك ما تسبب بازمة دبلوماسية بين انقرة وتل أبيب.