جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

اسرائيل تفرج عن550 فلسطينيا في اطارصفقة تبادل شاليط

تعتزم إسرائيل الإفراج الأحد عن 550 سجينا فلسطينيا تنفيذا للمرحلة الثانية من اتفاق تبادل السجناء مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، والذي أُعيد بموجبه الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط إلى بلاده بعد خمس سنوات أمضاها في الأسر في قطاع غزة.

وكانت المحكمة العليا في إسرائيل قد مهَّدت الطريق للمضي في عملية الإفراج عن الدفعة الثانية من السجناء الفلسطينيين عندما رفضت الطعن الذي تقدَّم به يوم الجمعة الماضي إسرائيليون معارضون لإطراق سراح السجناء الذين تراوحت فترات سجنهم بين أشهر محدودة و18 شهرا.

وقالت مصلحة السجون الإسرائيلية إن معظم الفلسطينيين الذين سيُفرج عنهم بعد حلول ليل الأحد هم من الضفة الغربية.

سجن مدى الحياة

يُذكر أن الكثير من السجناء الذين أُفرج عنهم في 18 أكتوبر/تشرين الأول في إطار الدفعة الأولى من الاتفاق الذي توسطت فيه مصر بين حماس وإسرائيل، وعددهم 450 سجينا، كانوا يقضون فترات بالسجن مدى الحياة بسبب هجمات أسفرت عن سقوط قتلى إسرائيليين.

إلاَّ أن السجناء الذين سيُفرج عنهم في المرحلة الثانية ليسوا مدانين بالقتل، بل بجرائم شملت الشروع بالقتل، والتخطيط لتنفيذ تفجيرات ضد أهداف إسرائيلية، والعضوية في جماعات النشطاء.

وكانت مجموعة من الناشطين الفلسطينيين قد أسرت شاليط في يونيو/حزيران 2006، وذلك بعد أن نجحت بالتسلُّل إلى داخل إسرائيل عبر نفق، وباغتت طاقم الدبابة التي كان الجندي الإسرائيلي يعمل عليها، وقتلت اثنين من زملائه.

وظل شاليط منذ اختطافه محتجزا في مكان سري في قطاع غزة الواقع تحت سيطرة حماس إلى أن أُعيد قبل نحو شهرين إلى إسرائيل في إطار اتفاق تبادل للسجناء ساندته أغلبية كبيرة من الإسرائيليين.