جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الاسد يعلن عن استفتاء شعبي على دستور جديد

وعد الرئيس السوري بشار الاسد في خطاب في دمشق الثلاثاء باجراء استفتاء على دستور جديد لسوريا في بداية شهر آذار/مارس المقبل، تليه انتخابات تشريعية في ايار/مايو او حزيران/يونيو.

وقال الاسد "بعد ان تنهي لجنة الدستور عملها سيكون هناك استفتاء على الدستور في الاسبوع الاول من شهر آذار/مارس" وبناء على تاريخ الاستفتاء، ستجرى انتخابات تشريعية في ايار/مايو او حزيران/يونيو المقبلين.

واوضح الاسد ان اللجنة المكلفة باصلاح الدستور هي لان في مرحلة المراجعة الاخيرة للدستور، مشددا على ان الاصلاح السياسي وحده ليس كافيا لحل الازمة.

واكد الرئيس السوري ان "انتخابات مجلس الشعب مرتبطة بالدستور الجديد وتعطي الوقت للقوى (السياسية الجديدة) لتؤسس نفسها ... والجدول الزمني مرتبط بالدستور الجديد".

وشدد الاسد على ان استعادة الامن تمثل "اولوية قصوى" بالنسبة لنظامه مشيرا ان ذلك "لا يتحقق الا بضرب الارهابيين والقتلة ومن يحمل السلاح الآثم بيد من حديد".

واشار الاسد الى ان تغييرات كبيرة ستحدث في بنية الدولة والحزب الحاكم في سوريا قائلا " نحن مقبلون على تبديلات وسيعقد مؤتمر قطري وستنخب قيادة قطرية جديدة وسنعتمد على الشباب في جزء كبير منها".

ودعا الاسد المعارضة للجلوس الى طاولة الحوار قائلا "في الحوار لا توجد لدينا أي قيود ونحن جاهزون لبدء الحوار غدا"

بيد انه اتهم اجزاءً من المعارضة بأنها غير مستعدة للحوار مشددا "لا نريد معارضة تجلس في السفارات او تبتزنا او تحاورنا بالسر كي لا تغضب احدا".

وبرر الاسد تأخر اصدار قانون مكافحة الفساد في البلاد بسبب " اعادته للحكومة لانه الغى هيئة التفتيش" موضحا انه طلب من الحكومة "مراجعة قانون مكافحة الفساد وتدرس تحديد نقاط تتعلق بهيئة التفتيش". مشددا على انه "لا يمكن مكافحة الفساد دون ان يكون هناك تنظيم اداري ووعي شعبي".