جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

ابنة السادسة عشرة تبحر وحيدة حول العالم في عام

الابحار حول العالم وحيدة ، يُعتبر تحديا رياضيا شاقا، الا اذا كنتِ في السادسة عشرة واسمكِ لورا ديكير . لورا انجزت المهمة واكملت الابحار الشاق وكتبت مذكرات ترفض اي وصاية على طموحاتها البحرية والابحارية.