جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

هيغ يحذر من "حرب باردة" بسبب البرنامج النووي الإيراني

حذر وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ من نشوب "حرب باردة" في الشرق الأوسط بسبب البرنامج النووي الإيراني.

وقال إن هذه الحرب الجديدة في حال نشوبها ستكون أكثر خطورة من الحرب الباردة بين الشرق والغرب خلال القرن الماضي.

وأضاف هيغ، في مقابلة مع صحيفة الدايلي تيليغراف البريطانية، "إذا تمكنت (إيران) من الحصول على مقدرات عسكرية نووية، اعتقد ان دولا اخرى في الشرق الاوسط سترغب في إنتاج اسلحة نووية".

وأعرب عن اعتقاده بأن "التهديد بحرب باردة جديدة في الشرق الاوسط سيكون كارثة على العالم".

تأتي تصريحات هيغ بعد يوم من تصريحات إيجابية أدلت بها وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ومسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون ترحيبا بقبول إيران استئناف المفاوضات بشأن برنامجها النووي.

وكانت آشتون تسلمت الخميس ردا بالايجاب على رسالة بعثتها الى طهران بشأن استئناف المفاوضات مع مجموعة 5+1حول البرنامج النووي الايراني.

وقال سعيد جليلي كبير المفاوضيين الايرانيين في الملف النووي في الرسالة التي بعث بها الى آشتون" نحن نعبر عن استعدادنا للحوار حول مجوعة متنوعة من القضايا التي قد تشكل ارضية للتعاون البناء في المستقبل".

وتضم مجموعة 5+1 الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين، بالإضافة إلى المانيا.

ووصفت كلينتون استعداد ايران لاستئناف المفاوضات بأنه "بادرة مهمة"، وأكدت ضرورة أن تفضي المباحثات المقبلة إلى نتائج.

من جانبها أبدت آشتون "تفاؤلا حذرا" بشأن استئناف المفاوضات بين إيران والقوى العظمي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقدته آشتون وكلينتون في واشنطن اثر مباحثات بينهما لدراسة الاستجابة الايرانية لاقتراح اسئتناف المفاوضات.

وقالت كلينتون بعد المحادثات "هذا الرد من قبل الحكومة الايرانية شيء كنا ننتظره واذا مضينا قدما يتعين أن يكون ذلك جهدا يمكن ان يثمر نتائج".