جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

سوريا: إستمرار الاشتباكات ومشروع قرار بمجلس الامن

افادت مصادر المعارضة السورية ان اشتباكات عنيفة تدور حاليا في حي بابا عمرو في حمص والذي يتعرض للقصف منذ اكثر من 20 يوما حيث اعلن المرصد السوري لحقوق الانسان ان الاشتباكات اندلعت اثر محاولة اقتحام الحي من قبل قوات الامن.

الا ان مصدرا امنيا افاد ان قوات الجيش اقتحمت الحي وبدأت "عمليات تطهير". واضاف المصدر الامني ان منطقة بابا عمرو "تحت السيطرة".

واضاف "يقوم الجنود بتفتيش كل الاقبية والانفاق بحثا عن اسلحة وارهابيين"، مشيرا الى وجود "بعض البؤر" التي يعمل الجيش على "تقليصها".

وقالت مصادر في المعارضة السورية ان القوات السورية شنت هجوما بريا على حمص في محاولة لاخضاع حي بابا عمرو الذي تسيطر عليه قوات المعارضة.

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن الناشط محمد الحمصي قوله "الجيش يحاول إدخال مشاته من ناحية ساحة الباسل لكرة القدم وهناك مواجهات شرسة بالبنادق والاسلحة الآلية الثقيلة."

وأضاف أن الجيش قصف المنطقة بضراوة يوم الثلاثاء وخلال الليل قبل أن يبدأ هجومه البري.

وذكرت الهيئة العامة للثورة السورية إن قوات الأمن والجيش قتلت أربعة مدنيين في عدة مناطق في البلاد حيث تجري حملة اعتقالات ومداهمات.

مسودة قرار أمريكي

يأتي ذلك في الوقت الذي قال فيه وزير الخارجية الصيني يانغ جي تشي ان بلاده تؤيد الجهود الدولية لارسال مساعدات انسانية الى سوريا. جاء ذلك بعد مكالمة هاتفية اجراها الوزير الصيني مع امين عام الجامعة العربية الدكتور نبيل العربي.

وذكرت وكالة رويترز إنه من غير الواضح ما إذا كان ذلك يعني أن الصين ربما تدرس عدم معارضة مشروع قرار تعكف الولايات المتحدة على إعداده حاليا لتقديمه الى مجلس الامن الدولي يطالب بدخول عمال الإغاثة إلى البلدات المحاصرة بسوريا وإنهاء العنف هناك.

وتأتي أحدث محاولة لاتخاذ إجراء إزاء سوريا من مجلس الامن المؤلف من 15 عضوا بعد أن استخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) مرتين ضد قرارين كان من شأنهما إدانة ممارسات الحكومة السورية للاحتجاجات المطالبة بالديمقراطية والدعوة لانهاء العنف.

الهلال الاحمر