جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

عنان يعرب عن تفاؤله بعد جولة المحادثات الثانية مع الاسد

أعرب كوفي عنان مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا عن تفاؤله بعد جولة المحادثات الثانية في دمشق يوم الأحد مع الرئيس السوري بشار الأسد.

وقال عنان في تصريحات للصحافيين" أنا متفائل لعدة أسباب" مشيرا إلى وجود رغبة عامة لتحقيق السلام في سوريا.

وأضاف" سيكون ذلك شاقا وصعبا ولكن يجب أن يكون لدينا أمل".

وأوضح عنان أنه قدم للرئيس السوري يوم الأحد" اقتراحات ملموسة" تهدف إلى نزع فتيل التوتر.

وقال إن هذه الاقتراحات " سيكون لها تأثير حقيقي على الأرض وتساعد في إطلاق عملية تهدف لإنهاء هذه الأزمة".

وفي ردّه على سؤال لـ بي بي سي حول إمكانية التوفيق بين مواقف الرئيس الأسد التي تقول إنه لا يمكن البدء بعملية سياسية في ظل وجود "مجموعات إرهابية" مسلحة حسب وصفه وبين ما تطرحه المعارضة بضرورة وقف العنف ، قال عنان "إنّ عملية التوفيق بين الفرقاء هي جزء من التحدي ومن مهمتي، لأن الأطراف لديها مواقف مختلفة، ونحن نهدف إلى التوافق فيما بينها. وعلى الفرقاء تقديم تنازلات لأنه لا يمكننا الاستمرار بحالة العنف والقتل ويجب فتح مجال لحل سياسي".

وأضاف أنّه "على الوسيط أن يصل إلى توافق أو اتفاق ليحرك العملية قدماً".

ووصف عنان نان حصيلة مهمته بالقول إن "الحالة خطيرة ولا يمكن لأحد أن يتحملها"، مشدداً على أنّ "السلام والاستقرار في سوريت مسؤولية كل سوري وليست مسؤولية الحكومة وحدها أو الوسيط وحده".

وأشار أنان إلى أنّه بحث مع الرئيس الأسد في التوصل إلى حل سياسي للأزمة وتقديم المساعدات الإنسانية للمدن التي عانت وتعاني من أعمال عنف.