جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مالي: المجلس العسكري يقول انه يسيطر على العاصمة

قال قادة الانقلاب العسكري في مالي انهم يسيطرون حاليا على الاوضاع في العاصمة باماكو، عقب ساعات من القتال فيها.

وفي بيان عبر التلفزيون قال هؤلاء انهم يسيطرون على مبنى الاذاعة والتلفزيون الحكومي والمطار والثكنات العسكرية، بعد محاولة انقلاب مضاد قيل ان موالين للرئيس المخلوع امادو توماني توري قاموا بها.

الا ان الانباء ما زالت تتحدث عن استمرار المعارك بالاسلحة الثقيلة في ارجاء العاصمة، وان عددا من الاشخاص قتلوا في القتال.

وكان قادة الانقلاب قد سلموا السلطة لحكومة مؤقتة، بعد خلع الرئيس المالي في انقلاب مارس/آذار.

لكن قادة الانقلاب، الذين يقودهم الكابتن امادو سناغو، ما زالوا اصحاب نفود واسع في هذا البلد، الواقع في غربي افريقيا، وهم يعارضون اي محاولة لارسال قوة حفظ سلام الى مالي.

شوارع خالية

وقال البيان، الذي بث عبر التلفزيون فجر الثلاثاء، ان الاوضاع تحت السيطرة عقب المواجهات مع اعضاء من الحرس الجمهوري، ومن وصفها البيان بانها "عناصر اجنبية".

وكانت الانباء قد ذكرت ان افرادا من وحدات الحرس الجمهوري، ذوي القبعات الحمر، اقتحموا مبنى الاذاعة والتفلزيون، الذي ظل تحت سيطرة قادة الانقلاب عليه منذ انقلاب مارس.

ونقلت وكالة رويترز للانباء عن متحدث باسم قادة الانقلاب باكاري ماريكو قوله ان "تلك العناصر هي من الحرس الجمهوري في النظام القديم، وقد حاولوا قلب الامور رأسا على عقب".