جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

استئناف المحادثات حول الملف النووي الايراني في موسكو

تبدأ الاثنين في موسكو مفاوضات إيران والدول الست الكبرى في شأن برنامج طهران النووي المثير للجدل.

وياتي الاجتماع الذي يستمر يومين بعد اجتماع صعب جرى في بغداد في مايو/ايار الماضي اوشكت ايران ان تنسحب منه.

وفي وقت سابق من هذا الشهر، اقرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن المحادثات مع طهران انتهت دون تقدم.

ويتخوف الغرب من ان ايران تسعى الى امتلاك سلاح نووي، بينما تصر طهران على ان نشاطها النووي مكرس لاغراض سلمية.

ومن المزمع ان يبدأ المفاوضون من طهران المباحثات مع ست قوى دولية، هي بريطانيا والولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا والمانيا، في السابعة صباحا بتوقيت غرينتش.

ويقول جيمس رينولدز مراسل بي بي سي في موسكو إنه من المتوقع ان تكرر القوى المشاركة في المحادثات المطالب ذاتها التي نادت بها الشهر الماضي.

ويقول مراسلنا إن الدول الست تريد ان توقف ايران تخصيب اليورانيوم إلى 20 في المئة وان تصدر مخزونها من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة وان تغلق منشأة تخصيب بالقرب من مدينة قم.

وفي المقابل، تقول القوى الدولية انها على استعداد ان تقدم المساعدة فيما يتعلق باجراءات السلامة النووية.

ولكن مراسلنا يقول إن إيران ترى ان هذا ليس تعهدا كافيا.

وتريد ايران ان يرفع الغرب العقوبات مثل حظر استيراد النفط الايراني والعقوبات المفروضة على البنك المركزي الايراني.

وتقول إيران أيضا أن حق ايران "الذي لا يقبل التفاوض" في تخصيب اليورانيوم يجب الاعتراف به.

ويمكن لفشل المحادثات في موسكو ان يؤدي الى انهيار المفاوضات بين ايران والقوى الست ويزيد من احتمالات شن اسرائيل غارات جوية على ايران.

ويرى كثيرون ان هذا السيناريو كارثي، إذ من الممكن ان يؤدي الى نزاع اوسع قد يترتب عليه ارتفاع اسعار النفط بشكل كبير ويفاقم من الازمة الاقتصادية العالمية الطاحنة.