جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مركبة الفضاء الصينية تهبط على الارض بعد مهمة ناجحة

عادت كبسولة الفضاء الصينية شينجوه إلى الأرض يوم الجمعة وعلى متنها ثلاثة رواد فضاء، بعدما قامت باختبار ناجح للالتحام في الفضاء يعد خطوة على طريق بناء محطة فضاء صينية بحلول عام 2020.

وكانت المركبة قد حققت منذ ايام نجاحا في الالتحام عن طريق التحكم اليدوي، لاول مرة في تاريخ الصين، مع المعمل المداري لتقترب بكين خطوة من خطتها الطموحة لبناء محطة فضائية.

وابتعدت المركبة شنجو 9 وافراد طاقمها الثلاثة، ومن بينهم أول رائدة فضاء صينية لمسافة تصل إلى 400 متر عن المختبر الفضائي "تيانغونغ-1"، وانفصلت عنه لمدة دقيقتين قبل ان يلتحما مرة اخرى من خلال التحكم اليدوي للرواد، وبث التلفزيون الحدث على الهواء.

وتجارب الالتحام بين مركبتين تعد من العقبات المهمة لجهد الصين لاكتساب مهارات تكنولوجية في مجال الامداد لإدارة معمل في الفضاء يمكن ان يؤوي رواد فضاء لفترات طويلة.

وقبل الالتحام بساعة ونصف الساعة، اقتربت المركبة من وحدة المختبر الفضائي، من نقطة الرسو على بعد 400 متر، استعدادا لعملية الالتحام الفضائي اليدوي.

وكانت المركبة قد انطلقت في 16 يونيو/ حزيران الجاري، من مركز "جيوتشوان" لإطلاق المركبات الفضائية في شمال غربي الصين.

واجرى الرواد سلسلة من التجارب العلمية، والاختبارات الفنية.

وقال شيه جيان فنغ عالم الفضاء في مركز التحكم الفضائي في بكين لوكالة انباء الصين الجديدة "شينخوا" ان الالتحام اليدوي ينطوي على تحد أكبر من التحكم الآلي من حيث التحكم في المدار.