جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الحلقة الخامسة والعشرون من برنامج ذاكرة إذاعة

الحلقة الرابعة والعشرون من برنامج ذاكرة إذاعة

حلقة مخصصة عن الفنانة فيروز التي حرت في ايجاد لقب لها ورأيت في اسمها اجمل واشهر لقب وهذا بناء على طلبات من عدد من المستمعين و بالأخص المستمع الصديق يا ناطور الذي لا اعرف اسمه الحقيقي واترك رولا خرسا تقدمها.

ورايت ان افضل شيء هو ان اجمع فيروز بالثنائئ الاخوين رحباني وقد عثرت على مقابلتين احداهما اجراها الزميل القديم الشاعر والاذاعي فؤاد حداد الذي التحق بالاذاعة عام 1947 مع فيروز ومع عاصي الرحباني ومنصور الرحباني واخري اجرتها الزميلة رولا خرسا مذيعة حلقتنا وواضح من المقابلتين ان من الصعوبة بمكان اجراء مقابلة مع فيروز فكانت الاولى قصيرة للغاية لم تتجاوز الثلاث دقائق والاخري يحسب لرولا فيها انها ابقته لمدة سبع عشرة دقيقة وقد لجأت رولا الى استخدام اربع اغاني لفيروز.

نبدأ اولا بلقاء فيروز في لندن في السبعينيات من القرن الماضي تقريبا ولفيروز مع البي بي سي حكايات وحكايات فهناك من يقول ان شهرتها بدات من البي بي سي والاغنيات التي ادتها في البي بيسي مثل هلا نيسان واترككم مع المقابلة الاولي.

ثم جاء الدور على الاخوين رحباني بعد رحلتهما مع فيروز في امريكا اللاتينية وقد بدأ المذيع بعاصي الرحباني وسأله عن اصداء رحلة امريكا اللاتينية وكان المذيع حريصا على ان يعرف الفرق بين الاخوين ولعله عثر على ضالته المنشودة.

ثم جاء الدور على منصور الرحباني والاختلاف في الصوت واضح ونلاحظ ان المذيع جمع بينهما في بعض الاسئلة قرب نهاية اللقاء.

ثم يحين الدور مرة اخرى على العملاقة فيروز ولقاء لايخلو من عواطف جياشة لا من طرف فيروز بل من طرف رولا خرسا التي قدمت للقاء على نحو ادخل الرهبة والرغبة علينا وهكذالاجاء اول سؤال.

واحببت ان استضيف في هذ الحلقة الزميلة رولا خرسا لسألها خصيصا عن مكشاعرها الان وهل سنتابها المشاعر نقسها لو اجرت المقابلة الان مع فيروز الصوت الملائكي.