العنف العرقي في بورما يهدد الإستقرار في منطقة "آسيان"

آخر تحديث:  الثلاثاء، 30 أكتوبر/ تشرين الأول، 2012، 10:23 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

في بورما لا يزال شبح العنف الطائفي يخيِّم على البلاد، ففي بلدة "مروكيو" يقول السكان المحليون إن الوضع في بلدتهم قد ازداد توترا بعد مقتل 86 شخصا مطلع الأسبوع الماضي في آخر موجة من القتال بين أقلية الروهينغا المسلمة والأغلبية من سكان البلاد البوذيين.

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

في بورما لا يزال شبح العنف الطائفي يخيِّم على البلاد، ففي بلدة "مروكيو" يقول السكان المحليون إن الوضع في بلدتهم قد ازداد توترا بعد مقتل 86 شخصا مطلع الأسبوع الماضي في آخر موجة من القتال بين أقلية الروهينغا المسلمة والأغلبية من سكان البلاد البوذيين.

التقرير التالي يلقي الضوء على أجواء الخوف والقلق التي تنتاب مسلمي الروهينغا وعلى موقف جيران الأمس وأعداء اليوم البوذيين من الصراع:

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك