الأسد يعرض خطة سياسية ويشدد على مواصلة الحل الأمني

آخر تحديث:  الأحد، 6 يناير/ كانون الثاني، 2013، 11:24 GMT

استمع إلى إذاعة بي بي سي

عرض الرئيس السوري بشار الأسد خطة للخروج من الأزمة الراهنة في سوريا تقوم على ميثاق وطني جديد ومؤتمر للمصالحة الوطنية. الأسد شدد على أن الدولة بالموازاة مع الخطة السياسية ستواصل ما اسماه بـ"مكافحة الإرهاب."

شاهدmp4

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

اعرض الملف في مشغل آخر

عرض الرئيس السوري بشار الأسد خطة للخروج من الأزمة الراهنة في سوريا تقوم على ميثاق وطني جديد ومؤتمر للمصالحة الوطنية.

الأسد شدد على أن الدولة بالموازاة مع الخطة السياسية ستواصل ما اسماه بـ"مكافحة الإرهاب" في إشارة الى العمليات العسكرية التي يقوم بها الجيش السوري ضد المعارضة المسلحة.

وقال الأسد في أول خطاب للأمة يلقيه منذ يونيو/ حزيران من العام الماضي إنه لا يوجد شريك للعملية السياسية، إلا أنه اقترح عملية سياسية حدد ملامحها بما يلي:

في المرحلة الأولى تلتزم الدول المعنية بوقف تمويل تسليح المعارضة، وفي المرحلة الثانية تتم الدعوة لعقد مؤتمر يعمل على الوصول إلى ميثاق وطني يتمسك بسيادة سوريا ووحدة أراضيها ويرسم المستقبل الدستوري لها.

ويعرض الميثاق الوطني للاستفتاء الشعبي، وتشكل حكومة وطنية موسعة، وتجري صياغة دستور جديد يطرح للاستفتاء ومن ثم تجري الانتخابات.

بالفيديو

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك