لماذا ينتشر العنف في دول الربيع العربي؟

عندما أسقطت شعوب دول الربيع العربي "الأنظمة الديكتاتورية" التي كانت تحكمها بثورات كانت سلمية في معظمها ساد الاعتقاد بأن الناس سينعمون بالسلام والرفاهية والحرية التي حرموا منها على مدى عقود غير أن العنف استمر وتصاعد و اسقط عشرات الضحايا في مصر اما في تونس فقد اغتيل أحد زعماء المعارضة بينما ماتزال ليبيا واليمن تخوضان مخاضا أمنيا عسيرا.

لماذا؟ أين المشكلة ؟ وهل من حلول ؟

"الفقراء يحركون التاريخ"

قالت الكاتبة التونسية آمال موسى إن ثورة التونسيين لم تكن بسبب القمع ومن أجل الحرية وهو المطلب الفلسفي والأخلاقي والوجودي الذي ركزت عليه وسائل الإعلام العالمية بل كان بسبب الفقر.

وأضافت إن "مراجعة أسباب الثورة تلتقي مع أطروحة كارل ماركس أن الفقراء هم الذين يحركون التاريخ لإن من نزلوا في شوارع تونس في الـ14 يناير/كانون الثاني 2011 هم العاطلون عن العمل، وهم من أسقطوا بن علي."

وتتابع الكاتبة قائلة "بعد الاستقلال زادت معدلات البطالة وانتشر الفقر وارتفعت الأسعار إلى درجة لم تعد الطبقة التي كانت تضمن قوتها قبل الثورة قادرة على الاستمرار كما ضاع بعض ما كان متوفرا من استقرار وأمن ومؤسسات اجتماعية".

"ثورة أخرى"

واعتبرت آمال موسى أنه مادامت أسباب الثورة قائمة سيبقى العنف.

وبشأن الجهة الحاكمة قالت المتحدثة إن الإسلاميين قسموا المجتمع بين إسلامي وعلماني وحولوا الأمور إلى مسألة هوية وهي مسألة محسومة في تونس ذات الوحدة المذهبية.

وختمت الكاتبة التونسية بالقول "لقد فوت الاسلاميون على أنفسهم فرصة تاريخية بتحقيق تصالح اجتماعي، بينما تجد السلفية الجهادية اليوم خزانها من الفقراء واليائسين.

وأضافت ان اغتيال شكري بلعيد أفزع التونسيين الذين لم يستوعبوا الفعل، "لذلك أراه منطلقا لحركة تصحيح المسار الانتقالي، أتوقع حدوث ثورة أخرى."

"زي جنازة جيكا"

ومن تونس إلى مصر، حيق قالت منى مكرم عبيد عضو مجلس الشورى ورئيسة لجنة الحقوق الاجتماعية في المجلس القومي لحقوق الانسان "إننا نعيش في بلد مريض، بسبب تراكمات النظام السابق."

وتساءلت النائبة "لماذا لا يقوم الرئيس الذي جاءت به صناديق الاقتراع بلملمة شظايا البلاد؟"

وتسآلت "هل انتهى الأمر بهذا الجيل الشاب المبدع بعد أحلام الحرية والكرامة والخبز وتأسيس دولة القانون إلى أن تكون أقصى أمنياته أن يحظى بجنازة كتلك التي حظي بها جيكا؟"

وبحسب عبيد فإن "السلطة لجأت إلى الحل الأمني دون البحث عن مخارج سياسية للأزمة، وكم نتمنى أن تصدر تشريعات لتجريم الإخفاق في حماية المتظاهرين السلميين مثلا وتجريم العنف ضد المرأة لامتصاص الاحتقان السائد."

وحول اصدار قانون لتجريم التحرش الجنسي، قالت عبيد إن "إصدار هذا القانون ضروري لحماية إرادة المرأة في التظاهر السلمي وضمان حقها في المشاركة السياسية. وطالبت بتوعية مدرسية في هذا الشأن واتخاذ عدد من الاجراءات الأخرى كفتح مراكز لعلاج ضحايا التحرش من أجل مقاومة التفكير الشاذ الذي لا يقبل حياة آمنة للجميع دون تمييز."

"أسلحة للجميع"

وحول الاوضاع في كل من ليبيا وتونس، قال عز الدين عقيل وهو محلل سياسي من ليبيا إن بين الحالتين الليبية واليمنية تشابه كبير، نظرا لانتشار الأسلحة بين الأهالي مقابل انهيار المنظومة الأمنية في ليبيا.

وأضاف قائلا "لا تعمل الميليشيات المنتشرة على تعويض غياب المنظومة الأمنية وحماية المواطنين وإنما تعمل على تحقيق مصالحها في ظل ضعف الحكومة وعدم قدرتها على مواجهة هذا الملف بشجاعة حيث اعتمدت أسلوب المسايرة فقط."

وأشار عقيل إلى أن "25 مليون قطعة سلاح منتشرة في ليبيا كما أوردته مجلة الدفاع المهتمة بالأمن في منطقة الشرق الأوسط وهو ما يساوي إمكانية وقوع 25 مليون حالة اعتداء في وقت واحد."

برأيكم هل الأسباب التي ذكرها المختصون في هذا المقال كافية لفهم انتشار العنف في دول الربيع العربي اليوم أم أن هنالك أسبابا أخرى؟ وما هيو الحلول في تصوركم؟

شاركونا آراءكم على صفحتنا على فيسبوك إضغط هنا وسننشرها مع هذا المقال على موقعنا بي بي سي أرابيك دوت كوم.

تعليقاتكم

حسين عثمان

ما زالت الدكتاتورية تحكم وبالتالي ما زالت الثورة مستمرة لا نها الى الان لم يتغير شيء.

محمد مجدي

بعد اسقاط الأنظمة القديمة انكسر اجز الخوف عند الشعوب ويئسوا من الحلول السلمية والحل بالنسبة لمصر الان ان تستجيب السلطة الحاكمة لمطالب المعرضة لان مع مرور الوقت سقف المطالب بيرتفع وسوف تزيد المشاكل لو استمر الوضع كما هو عليه.

زهران زهرنوف سمالينوف

نحن العرب حتى ثورتنا سماها الغرب "الربيع العربي" ليس تمجيدا لها وانما خوفا منها لا نها تهدد وجود الابنة غير الشرعية لأمريكا "دولة اسرائيل".

فرجللو خليفة

اللي صائر هو صراع على السلطة بالنسبة في ليبيا البقاء للأقوى.

مبارك أردول

ببساطة لان الاسلاميين سرقوا احلام هولا الشعوب ولانهم اكثر الناس غير مستعدين لمنح هولا الشعوب لما ثاروا من اجله.

لولو سارة

فما يخص تونس من حقهم لكن الطريقة المنتجة غير صحيحة اما في مصر الشعب هناك منذ العصور القديمة اعتاد على التجمع دون جدوى والرقص في ساحة التحرير اصبح علامة مصرية 100/100 لو عرفوا او شاهدوا ما عانت منه الجزائر في عشيرتها لعادوا الى بيوتهم كالنساء.

باسل يوسف

ضياع القيادة... وسيادة لغة الشارع... فمن كان لسانه اطول اصبح سيد الشارع.

ميلاد بدري

المشكلة في تصدر الاسلاميين للصورة بشكل كبير وهم يرون ان اصحاب المعتقدات الاخرى هم فئة اقل ويجب عليهم السمع والطاعة لما يقال وفى مصر نسبة كبيرة منها تنفر من هؤلاء الاشخاص ولكن الاسلاميين يصرون على عنادهم مما يبشر بسقوط الاخوان في مصر عن قريب الملخص تصدر الاسلاميين للمشهد السياسي وعدم احترامهم لآراء الاخرين هو سبب الازمة في دول الربيع العربي.

عالي سالم

المال فى ليبيا كثير جدا والشعب قليل وهذان عاملان رئيسيان لتهدئة الأوضاع بعد حكم القذافى : فالشعب الليبى الآن من وجهة نظرى أكثر هدوءا من مصر -تونس -اليمن-.

جعفر البصراوي

نعم هذا شيء طبيعي بالنسبة للثورات التي تتحول من نظام الدكتاتورية الى الديمقراطية حتى تتأقلم كما حدث في الدول الاوربية في بداية تحولها فهذه الثورات تحتاج الى الدم لتحقيق اهدافها.

ميمو صالح

تاريخ الشعوب التي قامت فيها ثورات يأكد ان لابد من مرحلة انتقالية صعبة لذا كل ما يحدث طبيعي.

ادريس صالح

بكل صراحة أصبحت أشك بما يسمى بالربيع العربي... كنت أتساءل اليس هذه مؤامرة غربية لتدمير دول عربية أو على الأقل لاستغلال بعض الشعوب لأسباب ما.

أبو سعيد

هناك شعوب عندما تلبس الحرية تظهر بابها حلتها وهناك شعوب تبدو عارية ازا لبست توب الحرية هناك عقود من الجهل والتخلف علينا ان نتحرر منها، فمن الطبيعي ان ناكل الثمار الناضجة ولكن العرب العاطفين يردونها غير ناضجة فنحن نزرع الان ولا اظن اننا سوف نقطف في اليوم الثاني.

انتوني مور

السبب يكمن ان العرب غير مؤهلين للديموقراطية لان عقولهم مغسولة حيث لا يمكن ان يتماشى الدين مع الديموقراطية.

علاء مسمار

لابد من العمل على تحقيق الامن و الحرية و الرفاهية ، و من قال بغير ذلك ، لم يقرأ و يستوعب التأريخ و دروسه ، لابد من التضحيات ، و لابد دون الشهد من ابر النحل.

رمزي كايد

الحرية هي التي اوهمنا الغرب فيها فيما بين نحن نتقاتل بيننا وهم يضحكون علينا ويتقاسمون خيراتنا .. كم انت جاهل ايها الشعب العربي.

محمود ألتاكو

المشكلة هي في حجم المطالب بالنسبة لمصر وتونس حيث تعدت التغيير السياسي الى الرخاء الاقتصادي والعلمي والاجتماعي وهذا صعب في بلدان محدودة الموارد أما اليمن فقد توقفت مطالب الشعب عند اسقاط الرئيس فقط ثم توقفت الثورة فلم يحدث تغييرا يذكر... أما ليبيا ذات الطابع الخاص سيما بوجود الثروات الضخمة وقلة عدد السكان وحجم المساحة الجغرافية التي كان من المفروض ان تكون احسن حالا مما هي عليه ناهيك عن حكم الفرد المبني على الاستبداد بالرأي حيث يعتبر أي رأي يخالف القذافي من الخيانة العظمى التي لا يجب التسامح معها .. هذا القالب الاستبدادي اوجد شخصية الليبي الرافض لأي رأي مخالف .. والخلاصة اعتقد أن هذه الدول بدأت تتحسس طريقها نحو مرادها.

الصادق ابراهيم احمد احمد

الديمقراطية في وسط الشعوب المتخلفة يصبح فوضى وايضا الانظمة الديكتاتورية هم الذين زرعوا الفتن في وسط شعوبهم.

ليبي حر

إذا قرأنا تاريخ الدول المتقدمة سنكتشف انها مرت بنفس المراحل قبل ان تحقق الاستقرار ,ولابد من حذوت فوضى قبل تحقيق الاستقرار الثابت الذي يمكن البناء عليه ،نعم يمكن تحقيق الاستقرار مع الدكتاتورية ولكنه يبقى استقرارا هش ينتهي عند انتهاء الدكتاتور.

ابوهند ابو هند

كل ثورات الربيع العربي لم تنجح نسبة لعدم التوافق السياسي الذى لا ينتمى الى الاسلام وانما ينتمى الى دول الغرب المعادية للإسلام والمسلمين والتي تحكم بفرق تسد وللأسف الشديد كل العرب يهابون امريكا ولا يخافون من خلق امريكا وللأسف الشديد السلطة بقت تشريف وليس تكليف ومراعات حق المسلمين.

عبد الواحد محمد عبد الله

شعوب لم تمارس الديمقراطية ولا تعرف الحرية طبيعي تمر بفترات مخاض لكن القادم أفضل إن شاء الله.

أسامة بن حامد

ثورات الربيع العربي مثلها مثل كل الثورات, بمجرد أن تنتصر على المستبد وتسقطه, تدخل في معارك جديدة مع أذناب المستبد والمستفيدين منه في ما يُسمى بالثورة المضادة للثورات. فبقايا الانظمة المستبدة بعد نجاح الثورات تدخل في معارك مع قيم وثقافة الثورات من أجل الدفاع عن مكتسباتها وامتيازاتها قبل الثورات. ولابد وأن تستعيد الثورات تتوازنها وترسخ ثقافتها وأهدافها بمرور الوقت الذي يحدد زمنه مدى وعي الشعوب ومدى إلتزامها بأهدافها...

محمد جعفري

السبب واضح فالشعوب العربية قامت بثورات مزيفه فيلم عربي درامي تراجيدي استخدمه فيه الدين بشكل ملحوظ لاجل جماعات هي اشد تطرف ودكتاتورية من الحكام السابقين انفسهم.

فهد حسن داؤد موسى

الربيع العربي ماهو الا مشروع اتخذه الغرب لزحزحت امن الدول العربية والدول التي مرة بهاثوراة الربيع لن ولن تستقرابدآ لان شعوبها اعتادة علي الفوضة واسأت رؤسائه.

رائد يوسف

أن الشعوب العربية متعودة على الثورات والانقلابات والحكم المستبد من قبل الحكام الذين وصلوا إلى سدة الحكم بالقوة وبمساندة خارجية وهاذا هو الحال منذ عقود وبتالي فإنها شعوب لا تعرف الديمقراطية لذالك نرى كل جهة أو طائفة تحاول إقصاء الآخر وستحتاج إلا عقود لتفهم الديمقراطية بشكل صحيح.

سيوان بوزان بوزان

باعتقادي ان السبب يعود الى ماخلفته هذه الانظمة الديكتاتورية وما زرعته من عقليات خلال فترة حكمها.

عامر العراقي

لا ننسى ان الانظمة السابقة لديها اتباع تحاول التخريب فعلى الحكومات الجوء الى الحوار.

عمري فؤاد

الربيع لعربي كذبة كبرى ......الساده الرؤساء حسني مبارك وزين العابدين ومعمر القذافي وعلى صالح اشتقنا لكم واعتذر منكم.

المزيد حول هذه القصة