المعارضة السورية "تسيطر على معظم كلية الشرطة" في حلب

سيطر مسلحون معارضون على أجزاء واسعة من كلية الشرطة السورية في حلب، بعد كعارك ضارية، أوقعت عشرات القتلى، حسب ناشطين

وأظهرت صور فيديو بثها ناشطون مسلحي المعارضة وهم يقتحمون مجمع خان العسل.

ونقلت وكالات الأنباء عن المرصد السوري لحقوق الإنسان، ومركزه بريطانيا، أن 200 فردا من مسلحي المعارضة وقوات الجيش السوري قتلوا في معارك دامت 8 أيام.

ولم تؤكد جهة مستقلة تقرير المرصد.

Image caption استمرار القتال

ويوضح تقرير المرصد السوري أن أكثر من 34 جنديا وشرطيا قتلوا يوم الأحد، في تطور ميداني يعد انتكاسة لقوات الحكومة، بعد يوم من إعلانها استعادة السيطرة على قرى هامة بين حماه وحلب، وإعادة "الأمن" في المطار شمالي المدينة.

وقال الرئيس، بشار الأسد، في مقابلة مع صحيفة صانداي تايمز البريطانية، إنه "من العبث الاعتقاد بأن النزاع الدائر في سوريا يتعلق بمصيره في الحكم".

انفجارات

وقال ناشطون إن مسلحي المعارضة سيطروا على أغلب أجزاء كلية الشرطة فجر يوم الأحد، بعد استهدافهم مجمع خان العسل عدة أيام.

وأظهرت صور فيديو بثها معارضون أيضا عشرات المسلحين يختبئون خلف سور خارجي لمجمع الكلية، فيما كان يسمع دوي الانفجارات بالداخل.

"أوهام"

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، من جهة أخرى، بأن مسلحي المعارضة سيطروا على سجن بمحافظة الرقة، شمالي سوريا.

ووصف الرئيس بشار الأسد، في مقابلة الصنداي تايمز، الحكومة البريطانية بأنها "ساذجة، ومشوشة وغير واقعية"، في تعاطيها مع النزاع، متهما رئيس الوزراء، ديفيد كاميرون، بالإصرار على عسكرة الوضع، وتسليح من أسماهم "بالإرهابيين" في بلاده.

وعلى الرغم من أن بريطانيا تقول إنها تساند المعارضة السورية، ولا تمد المعارضين بالسلاح، إلا أن وزير الخارجية، وليم هيغ، قال يوم الأحد إنه "لا يستبعد شيئا في المستقبل".

وفي حديث مع بي بي سي وصف هيغ كلام الأسد في المقابلة "بأنه يعيش في أوهام"، قائلا: "إن بريطانيا لا يمكن أن تقف جانبا وتتفرج على ما يحدث".

وأضاف "لن أعلن هذا الأسبوع عن مد المعارضة السورية بالسلاح"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن اتفاق الاتحاد الأوروبي سمح بتسليم "مدى واسعا" من المعدات غير الفتاكة للمعارضة.

واستطرد قائلا: "كلما طال أمد النزاع استفحلت معه مخاطر انتشار التطرف".

وأشار الرئيس بشار الأسد إلى أن الحكومة السورية مستعدة للحوار مع أي كان، بمن فيهم المسلحين الذين يتخلون عن السلاح، بيد أنه قال ايضا "لن نتعامل مع إرهابيين يصرون على حمل السلاح".

وخلفت الانتفاضة السورية، منذ اندلاعها في مارس /آذار 2011 نحو 70 ألف قتيل.

ودفعت الاشتباكات النارية وعمليات القتال عبر كل المناطق بآلاف السوريين إلى اللجوء في الدول المجاورة.

المزيد حول هذه القصة