مقتل العشرات جراء تفجير "انتحاري" داخل مسجد للشيعة شمال بغداد

Image caption موجة العنف تتصاعد في العراق

قالت الشرطة إن مهاجما انتحاريا فجر نفسه داخل مسجد شيعي في شمال بغداد فقتل 14 شخصا على الأقل في اعنف حلقة من سلسلة الهجمات التي حصدت ارواح اكثر من 30 شخصا في انحاء العراق اليوم.

وقال ناطق باسم الشرطة "فجر انتحاري نفسه بين المصلين أثناء صلاة العشاء. هناك جثث مضرجة بالدماء وآخرون يصرخون طلبا للمساعدة في حين كان الدخان يملأ جنبات المسجد".

وأصيب 25 آخرون بجروح في الهجوم الذي وقع بمنطقة سبع البور القريبة من منطقة التاجي التي تبعد 20 كيلومترا شمالي بغداد.

وأدت هجمات متفرقة في انحاء البلاد إلى مقتل 22 اخرين نصفهم تقريبا في مدينة الموصل الشمالية أو بالقرب منها حيث قتل انتحاري اربعة اشخاص عند نقطة تفتيش للشرطة.

وفي محافظة الانبار الغربية والتي لها حدود مشتركة مع سوريا فجر متشددون سيارتين ملغومتين قرب نقطة تفتيش وهاجموها بالقذائف الصاروخية مما أسفر عن مقتل خمسة من الشرطة.

وقتل شخصان عندما ألقى مسلحون قنبلة على مجموعة من العمال في تكريت التي تبعد 150 كيلومترا شمالي بغداد وانفجرت قنبلة زرعت على طريق قرب بعض المطاعم في وسط العاصمة مما أدى إلى مقتل شخصين.

وقتل أكثر من ألف شخص في العراق خلال شهر مايو/ أيار، ليكون أكثر الشهور دموية منذ الاقتتال الطائفي الذي بلغ ذروته عامي 2006 و2007.

ويعد هذا التفجير وتفجيرات أخرى وقعت اليوم في العراق، حلقة من سلسلة اعتداءات خلفت 2000 قتيل منذ مطلع شهر أبريل/نيسان الماضي.

وهي أيضا الاعتداءات الأكثر دموية التي شهدها العراق منذ 2008.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات.

ويستهدف متشددون ينتمون لتنظيم القاعدة في العراق أهدافا شيعية خلال الفترة الأخيرة.

المزيد حول هذه القصة