جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الأزمة المصرية من مبارك إلى مرسي

في فبراير/ شباط 2011 تنحى الرئيس المصري محمد حسني مبارك عن منصبه وسلم السلطة إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة. وعمت الإحتفالات في ميدان التحرير في مشاهد تناقلتها وسائل الاعلام في جميع أنحاء العالم.

وقد تابع العالم مشاهد مماثلة عقب اختيار الرئيس محمد مرسي رئيسا للبلاد.

ولكن بعد عام واحد من انتخاب مرسي تغير المشهد مرة أخرى وعاد الجيش إلى الساحة السياسية من جديد.