جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الجيش المصري: تحركنا جاء بعد استهدافنا بالذخيرة الحية

قالت القوات المسلحة المصرية إن التظاهرات أمام دار الحرس الجمهوري بالقاهرة خرجت عن السيطرة حينما تعرضت قوات الأمن للرشق وإطلاق النار من متظاهرين كانوا يحملون ذخائر حية."

وقال اللواء أحمد محمد علي المتحدث باسم الجيش المصري في مؤتمر صحفي إن جنديا من افراد القوات المسلحة تعرض لطلق ناري خارق أصابه في رأسه، وأن الذخائر التي استخدمت كانت من نوع "تشينك."

وأضاف أن قوات الجيش لم تتحرك ضد المتظاهرين أو التعامل معهم، بل إنها كانت تقوم بحماية منشأة عسكرية مهمة، لكنهم هوجموا بذخيرة حية مما يغير من طريقة التعامل مع الأحداث، حيث تصبح دفاعا عن الأمن القومي المصري."

وربط ممثل القوات المسلحة بين ما وقع أمام دار الحرس الجمهوري، وحادث تفجير خط تصدير الغاز إلى الأردن في سيناء، معتبرا أن التظاهرات بعد هذه الأحداث، وتفجير أنبوب الغاز في سيناء، خرجت عن إطارها، وأن الجيش المصري استشعر محاولات سماها بالإستفزازية للتعرض للقوات المسلحة والمنشآت التابعة لها.