جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

موجة من أعمال العنف في مصر بعد فض اعتصامات مؤيدي مرسي

تعيش مصر موجة من أعمال العنف قتل وجرح فيها العشرات من المواطنين، بعد إقدام قوات الأمن المصرية على فض اعتصامات لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي.

أكبر أعمال العنف تلك، وقعت في القاهرة والإسكندرية والإسماعيلية، وأدت غلى فرض حالة الطوارئ.

وجرى تضارب للأنباء حول عدد القتلى والجرحى، جراء قيام قوات الأمن المصرية بفض اعتصامين لمؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي. وتحدثت جماعة الإخوان المسلمين عن مقتل وجرح المئات، فيما قالت الحكومة إن عدد الضحايا بلغ 149 قتيلا.

وفي تطور آخر، أعلن السياسي المصري محمد البرادعي استقالته من منصب نائب رئيس البلاد. وجاء في خطاب الاستقالة "من الصعب علي أن استمر في حمل مسؤولية قرارات لا اتفق معها وأخشى عواقبها" وذلك في إشارة إلى قرار فض الاعتصامات بالقوة.

ما يجري في مصر يلقى ردود فعل دولية واسعة تندد بالعنف، وتطالب بمزيد من السعي نحو المصالحة والحوار بين مختلف القوى السياسية في البلاد.