أبو أنس الليبي
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أبو أنس الليبي الذي اختطفته القوات الأمريكية يدفع ببراءته

أنكر أبو أنس الليبي أمام محكمة اتحادية في نيويورك يوم الثلاثاء تهمة الضلوع في تفجير سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا الذي أودى يحياة ما يربو على 200 شخص في عام 1998.

كان أبو أنس قد أضرب عن الطعام والشراب ما تسبب في تدهور حالته الصحية، وقامت السلطات الأمريكية بنقله إلى نيويورك مطلع الأسبوع الماضي حيث خضع للعلاج في أحد المستشفيات وبعد علاج استمر ليلتين تم تسليمه إلى السلطات القضائية.

ومع وصول أبو أنس إلى الولايات المتحدة أصبح خاضعا لقوانين النظام القضائي الأمريكي وهو ما يعني أنه لم يعد ممكنا استجوابه دون إبلاغه بحقه الدستوري في تجنب الإدلاء بأي معلومات قد تورطه.