مزارع النخيل في وادي الأردن
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مصير وادي الأردن في المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية

يعتبر الفلسطينيون غور الأردن الذي تبلغ مساحته ربع مساحة الضفة الغربية، والذي احتلته إسرائيل في حرب يونيو / حزيران 1967، وما زالت تسيطر عليه عسكريا واداريا، جزءا أساسيا من دولتهم المستقبلية، ولكن الإسرائيليين يرفضون التخلي عنه لدواع أمنية.

تعتبر المستوطنات اليهودية المقامة في الأراضي الفلسطينية المحتلة على نطاق واسع منافية للقانون الدولي، ولكن إسرائيل ترفض ذلك.

وكانت أولى المستوطنات التي أقيمت في وادي الأردن ذات أغراض أمنية.

ويسكن الغور اليوم تسعة آلاف مستوطن إسرائيلي و56 الف فلسطيني.

تقرير يولاندا نيل