شخصية زفارت بيت
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

"زفارت بيت" الأسود يثير جدلا حول العنصرية ضد السود

وصل بابا نويل الهولندي المعروف باسم "سينتركلاس" يرافقه خادمه الأسود "زفارت بيت" إلى أمستردام، لكن شخصية "بيت" هذه التي يتم تقمصها بوجه أسود وبشفتين حمراوين، ورأس عليه شعر إفريقي كث، تثير الجدل والاحتجاج من طرف الكثيرين في هولندا.

وقد كانت منظمات حقوقية تظاهرت في أمستردام أثناء الاحتفال بقدوم سانتركلاس، معتبرة أن شخصية "زفارت بيت" تصويرا عنصريا لا يليق، ويثير غضب الكثير من الهولنديين السود.

مهرجان سنتركلاس ذو شهرة واسعة في هولندا، ويقام كل عام أسابيعا قليلة قبل نهاية العام الميلادي.

وحسب التقاليد الهولندية التي تروي قصة سنتركلاس، فإنه يأتي على متن سفينة بخارية في منتصف شهر نوفمبر، ويقضي شهرا كاملا مع العشرات من خدمه ذوي اللون الأسود يوزعون الحلوى على الأطفال.

وقد تجمع المعارضون لشخصية "زفارت بيت" في أمستردام احتجاجا على طريقة تصويرها، التي يعتبرونها مسيئة للهولنديين ذوي البشرة السوداء، ومطالبين بالتخلي عن هذا التقليد أو تغييره.

لكن قسما كبيرا من الهولنديين لا يرون في شخصية بيت الأسود أي تلميحا عنصريا مسيئا.