عائلة محمد الكسراوي لم تتجاوز المحنة
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

سيد الكسراوي قضى في تظاهرة لم يشارك فيها

سيد محمد الكسراوي واحد من الضحايا، مات برصاصة استقرت في جسده، ومعه غادر الاستقرار قلوب أفراد اسرته.

وجهت اصابع الاتهام في ما حصل لسيد الكسراوي الى اجهزة الامن، التي يقول التونسيون انها واحدة من اجهزة القمع بيد النظام المخلوع.

نتابع هنا والدته واخته ترويان حالهما.