رامي رؤوف عمل من مكتبه
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

رامي رؤوف وجون سكوت: ناشطان فوق العادة

رامي رؤوف ناشط حقوقي مصري له عدد كبير من الاتباع على تويتر. لم ينزل الشارع بل عمل من مكتبه. كانت مهمته نشر الصور والفيديو التي يحصل عليها من الناشطين العاملين على تجميعها في الميدان.

أما جون سكوت، فهو ناشط آخر في الولايات المتحدة اجرى اتصالات مع رامي واستمر في ايصال صوت الثوار المصريين بعد أن اغلقت الخوادم في مصر. وهو اسس موقع "أصوات 25 يناير" لهذا الهدف، معتمداً على الهاتف العادي للتواصل مع الناشطين.