جهادي بريطاني قتل في سوريا
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الجهاديون العائدون من سوريا "عبء على أمن بريطانيا"

قالت الحكومة البريطانية إن الجهاديين العائدين من سوريا يشكلون ضغطا متزايدا على أجهزة الأمن والأمن الوطني للبلاد.

وأشار جايمس بروكينشاير وزير الدولة لشؤون الهجرة بوزارة الداخلية لبي بي سي إلى أن زيادة حصة الميزانية المخصصة لخدمات الأمن ترتبط بشكل أو بأخر بما يحدث في سوريا، متوقعا أن يؤثر ذلك بشكل ملحوظ على موارد البلاد لأعوام مقبلة.

وصرح لبرنامج (وورلد ذس ويك اند) على راديو 4 بأن أجهزة الاستخبارات البريطانية تعد لعملية طويلة الأمد.

وقال بروكينشاير إنه "من المتوقع أن تلازمنا المخاوف الأمنية المتعلقة بسوريا لفترة في المستقبل المنظور فقد زادت الحصة المخصصة للعمليات الامنية".

وأضاف أن ذلك من شأنه أن يزيد الأعباء على الأجهزة الأمنية والشرطة التي يتعين أن "تظل يقظة طوال الوقت سواء في الداخل أو على الحدود وفي مراقبة حركة السفر من وإلى سوريا بما يكفل الحفاظ على الامن القومي".

وقالت صحيفة صنداي تايمز البريطانية إن نحو 250 جهاديا من الذين تلقوا تدريبات في سوريا عادوا إلى بريطانيا بالفعل.