رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

مقتدى الصدر: المالكي دكتاتور والعراق في أيد غير آمنة

وصف رجل الدين الشيعي العراقي مقتدى الصدر، رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بأنه "دكتاتور وطاغوت متسلط على العراقيين، لا يتوان في شراء الضمائر من أجل التصويت عليه."

وأضاف الصدر في هجوم مفاجئ على الحكومة أن "العراق يعيش بلا صناعة ولا زراعة" وتحكمه مجموعة من الإنتهازيين الذين لا هم لهم إلا خدمة مصالحهم وطموحاتهم السياسية، في إشارة إلى الحكومة الحالية التي "لم تتوان في قصف المدن والتفريق بين الطوائف وقصف الرقاب" حسب وصفه."

وتأتي تصريحات الصدر أياما بعيد إعلانه أنه اعتزل السياسة، حيث أوصى بالمشاركة في الانتخابات القادمة بكثافة "حتى لا تقع البلاد في أيد غير أمينة وماكرة."

ومن المنتظر أن تنظم انتخابات نيابية في العراق في شهر إبريل نيسان المقبل.

ولم ترد أي ردود فعل بعد من قبل حكومة المالكي عقب هذه التصريحات.

وكان مكتب الصدر قرر أيضا إغلاق جميع المكاتب التابعة له.

وتمتع مقتدى الصدر في وقت ما بنفوذ سياسي وعسكري كبير، جعله رقما لا يمكن تجاوزه في المعادلة السياسية، قبل أن يأخذ تأثيره في التضاؤل مع صعود نجم غريمه السياسي نوري المالكي.