فتيات من مدينة ماليندي
جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أطفال كينيون يمارسون الجنس مع السياح من أجل مبالغ مغرية

لا تحتوي مدينة ماليندي الساحلية في جنوب كينيا على شواطئ شاسعة ومناظر خلابة فقط، وإنما تخفي أيضا دعارة مستشرية ومتزايدة للأطفال.

ويضطر أطفال لا تتجاوز أعمارهم الثانية عشرة لممارسة الجنس مع السياح مقابل مبالغ مغرية.

وتقول السلطات إن هذه الممارسات تدر أموالا طائلة على الفتيات والفتية على حد سواء، لذا يجبر كثيرون على ترك مدارسهم لهذا الغرض.