جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تقرير أمريكي يكشف قصورا في تعامل مختبرات مع أمراض خطرة

كشف تقرير أمريكي عن أن المختبرات المتخصصة في الأمراض المعدية التابعة للحكومة أساءت خمس مرات فيما يخص التعامل مع مسببات الأمراض الخطرة خلال العقد الأخير.

وقال تقرير مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، وهو وكالة حكومية تابعة لوزارة الصحة الأمريكية، إنه خلال العام الجاري فقط أساء موظفون التعامل مع عينات من بكتيريا الجمرة الخبيثة وفيروس إنفلونزا الطيور H5N1 شديد العدوى.

وردا على ذلك، أغلقت الوكالة مختبرين لم يراعيا إجراءات السلامة عند إجراء التجارب، وفرضت كذلك حظرا على معامل محاطة بإجراءات أمنية مشددة تورطت في نقل مسببات بعض الأمراض الخطرة.

وقال مسؤولون بالوكالة إنه لم يجر الإبلاغ عن إصابات في الحالات السابقة، وأنه لم يظهر على أي عامل يحتمل تعرضه لبكتيريا الجمرة الخبيثة أعراض المرض.

وقال مدير مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، توماس فريدن: "يجب ألا تحدث هذه الحالات أبدا."

وتأتي عمليات الكشف تلك بعد أيام فقط من إعلان مسؤولين أمريكيين عن اكتشاف باحث تابع للحكومة زجاجات تحتوي على فيروسات لمرض الجدري تركت لفترة طويلة داخل صندوق من الكرتون في مركز بحثي قريب من واشنطن.

وأعلن مركز مكافحة الأمراض والوقاية منها، يوم الجمعة، أن زجاجتين على الأقل كانتا تحتويان على فيروسات نشطة، لكنه لم يبلغ عن إصابات.

ويعتقد أنها المرة الأولى التي يعلن فيها عن اكتشاف فيروسات مفقودة لمرض الجدري في الولايات المتحدة.

وأعلن رسيما القضاء على مرض الجدري في ثمانينيات القرن الماضي.