جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

نمو الاقتصاد الأوروبي والاقتصاد الألماني يتجنب الركود

حقق اقتصاد منطقة اليورو نموا إجماليا أكبر من المتوقع إذ بلغ نموه خلال الربع الثالث من هذا العام إلى اثنين بالمئة، و كان للاقتصاد الفرنسي الدور الأكبر في هذا الانتعاش حيث سجل نموا بنسبة ثلاثة بالمئة في الفترة ذاتها.

إلا أن الاقتصاد الألماني وهو الأكبر أوروبيا شهد تباطؤا ملحوظا إذ لم تتعد نسبة نموه الواحد بالمئة متجاوزا بالكاد الدخول في مرحلة الركود.

وكان الاقتصاد الألماني قد تراجع بنفس النسبة خلال الربع السابق، وهو ما كان سيؤدي إلى دخوله رسميا في مرحلة ركود نتيجة استمرار التراجع الاقتصادي خلال ربعين متتالين في السنة المالية.