جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تقلص حصة الفرد اللبناني من مساحة الأماكن العامة

على مدى عقود وبشكل تدريجي تقلصت حصة الفرد في لبنان من المساحات العامة. فبيروت اليوم تختلف كثيرا عما كانت عليه منذ خمسين عاما.

شواطىء العاصمة أيضا باتت بمعظمها شواطىء خاصة لا يمكن الاستمتاع بها إلا بمقابل يعتبر مرتفعا بالنسبة للاكثرية.

ما بقي متاحا للعامة هو جزء صغير معرض بدوره إلى الإغلاق في أي وقت.

تقرير كارين طربيه.