جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تظاهرات مناهضة "لأسلمة الغرب" في ألمانيا وأخرى مضادة لها

تجمع أكثر من 17 ألف شخص من مؤيدي الحركة الاحتجاجية "أوروبيون وطنيون مناهضون لأسلمة الغرب" التي تعرف اختصارا باسم "باجيدا" في مدينة درسدن الألمانية.

وتشهد الحركة نموا سريعا وهذا هو الحشد العاشر لها خلال أسابيع قليلة.

وينكر المحتجون، الذين رددوا أهازيج عيد الميلاد، أن يكونوا من جماعات اليمين المتطرف، ويصفون أنفسهم بأنهم وطنيون يدافعون عن القيم والتقاليد المسيحية.

كما شهدت المدينة أيضا تظاهرة أقل عددا معارضة لها تحت شعار "درسدن بلا نازيين".

وجاء في وسائل الإعلام الألمانية أن منظمة "أوروبيون وطنيون" أنشأتها مجموعة على فيسبوك بقيادة لوتس باتشمان، وهو رسام يبلغ من العمر 41 عاما.

وكانت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل قد حذرت الألمان منذ أسبوع من "الانضمام إلى مسيرات مناهضة للمهاجرين"، قائلة إن ذلك سيخدم أهداف اليمين المتطرف.