جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

بلا قيود: مع أيمن دين الجهادي السابق وعميل الاستخبارات البريطانية

ضيفنا في هذه الحلقة من برنامج بلا قيود شخص آمن بفكرة الجهاد في غير أرضه، قاتل في البوسنة أثناء حرب البلقان، ثم مضى في طريق ما اعتبره جهاداً إلى أفغانستان، ليبايع زعيم تنظيم القاعدة في ذلك الوقت أسامة بن لادن.

لكن قصته اتخذت مجراً آخر بعد أن شاهد التفجيرات التي قامت بها مجموعات مرتبطة بتنظيم القاعدة في شرق أفريقيا العام 1998 ليكون مصدر معلومات لجهاز الاستخبارات البريطاني على حد زعمه.

نسأل الجهادي السابق، عميل الاستخبارات البريطانية، أيمن دين عن رحلته بين الإيمان بفكرة الجهاد، والمراجعة التي قام بها فيما بعد، لتقوده للعمل مع من كان يعدهم الاعداء، ويمدهم بالمعلومات التي يصفها بالحيوية، والتي منعت العديد من هجمات التنظيم في دول عدة.

لماذا خرج الآن للإعلام ليحكي قصته بشكل تطوعي؟

ولماذا انخرط الكثير من رفاق الجهاد الذين كانوا معه في تنظيم الدولة بالرغم من الخلاف الظاهري مع تنظيم القاعدة؟

يعرض البرنامج الأحد الساعة 17:30 بتوقيت غرينتش.

لمشاهدة كامل الحلقات من البرنامج، اضغط على الرابط التالي

https://www.youtube.com/playlist?list=PLF614048CA3E017F0