جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

بناء مجسم طبق الأصل لكهف شوفيه التاريخي في فرنسا

يحتوي كهف شوفيه في منطقة الأرديش، جنوب فرنسا، على أقدم وأبرز رسومات الكهوف في تاريخ البشرية على الاطلاق.

وقد تم اغلاقه منذ اكتشافه للحفاظ على ما يحتوي عليه من كنوز الإرث الحضاري الانساني.

لم يكتشف خبراء الكهوف هذا الموقع التاريخي إلا عام 1994.

حالة الرسومات استثنائية وكأنها نقشت بالأمس، إلا أن التأريخ الاشعاعي باستخدام نظائر الكربون يؤكد أنها نقشت قبل 36 ألف عام من الآن.

وتقول ماري برديسا أمينة الكهف إننا نخاطر اذا فتح الكهف للزوار، قد يحدث تلوث ويمكن لدرجات الحرارة أن ترتفع بسرعة كبيرة ما قد يؤدي لأضرار لا يمكن تفاديها.

وقررت السلطات الفرنسية بناء نسخة طبق الأصل للكهف بتكلفة وصلت إلى 55 ألف يورو، وبالقرب من المكان الأصلي، للحفاظ على هذا الموروث التاريخي.