جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

حكاية آخر صانع "قباقيب" في مدينة نابلس الفلسطينية

تعتبر صناعة القباقيب في مدينة نابلس مهنة تراثية تواجه خطر الاندثار والانقراض، ففي أحد أزقة البلدة القديمة تقع منجرة وليد خضير الذي مازال يعمل في هذه المهنة ويعد آخر صانع قباقيب في نابلس.

تعلم وليد مهنة النجارة وصناعة القاقيب حيث كان في العاشرة من عمره على يد والده وجده.

ويقول أبو خضير إن عائلتنا كانت تعمل في صناعة القباقيب منذ العام 1948 عندما كانوا يملكون منجرة في مدينة اللد، وكانت من العائلات المعروفة بهذه الصناعة، إضافة إلى صناعة صناديق العرايس والمحراث الخشبي الذي أصبح اليوم تراثا.