جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

أم ترى ابنتها المفقودة للمرة الأولى منذ ثمانية أعوام

دراما مكسيكية حقيقية بسبب تشابه الأسماء.

فقد عادت فتاة مكسيكية إلى أمها التي تعيش في الولايات المتحدة لكن بعد ثماني سنوات من المتاعب لها ولمن يحمل اسمها.

وكانت المحكمة قد أمرت باعادة فتاة أخرى تحمل نفس اسم الفتاة المفقودة، لكن بعد إجراء فحص الحمض النووي للفتاة لكن اتضح أنها ليست الابنة المفقودة.

وظهرت الفتاة المفقودة الحقيقية التي كانت تعيش مع والدها في المكسيك، وأعيدت إلى أمها في الولايات المتحدة بعد أن سمح والدها بذلك.