جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تزايد مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية...بالحقائق والأرقام

قالت منظمة الصحة العالمية إن 75 في المئة من دول العالم لا تملك أي خطط جاهزة لحماية وتطوير الأدوية المضادة للميكروبات.

وحذرت المنظمة مرارا من أن العالم يتجه إلى "عصر ما بعد المضادات الحيوية" حيث سيتعذر القضاء على بعض الأمراض باستخدام الأدوية الحديثة المتاحة حاليا.

ودعت المنظمة في تقرير لها إلى بذل الكثير من الجهد للحد من زيادة مقاومة المضادات الحيوية من جانب مجموعة كبيرة من الأمراض.

ووصف خبراء الأمر بأنه "وضع مروع."

وتتسم الميكروبات بالقدرة على تطوير مقاومة للأدوية التي نستخدمها لمواجهتها.

وإذا أصبحت الأدوية غير فعالة، ستصبح بعض الأمراض الشائعة، كالسل، قاتلة مرة أخرى.

وكانت لجنة حكومية بريطانية قد ناشدت مؤسسات صناعة الدواء العالمية تقديم ملياري دولار لتأسيس صندوق إبتكار لتحفيز الأبحاث في مجال المضادات الحيوية.

وفي المقابل ستكون هناك ضمانات لتقديم أموال للشركات التي ستنتج مضادات جديدة مطلوبة بشدة.

وهناك حاليا عدد قليل جدا من المضادات الحيوية الجديدة قيد التطوير وسط انتشار للبكتريا المقاومة للمضادات على مستوى العالم.

وجاءت هذه المقترحات في تقرير أعدته لجنة مراجعة عينتها الحكومة البريطانية برئاسة الخبير الاقتصادي جيم اونيل.

وكان اونيل حذر سابقا من أن الميكروبات المقاومة للعقاقير يمكن أن تودي بحياة عشرة ملايين شخص سنويا بحلول عام 2050 وتسبب خسائر اقتصادية بقيمة 100 مليار دولار.

وتعقد حاليا جمعية الصحة العالمية دورتها الثامنة والستون في الفترة بين 18 و26 مايو/ أيار 2015 في جنيف بسويسرا.

وتعد الجمعية هي أعلى جهاز لاتخاذ القرار في منظمة الصحة العالمية.