معركة الرمادي: العبادي يتعهد باستعادة المدينة "خلال أيام" من أيدي تنظيم "الدولة الإسلامية"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

تعهد حيدر العبادي رئيس الوزراء العراقي بتحرير مدينة الرمادي "خلال أيام".

وقال إن هذا هو "الخيار الوحيد" أمام حكومته.

وكان تنظيم "الدولة الإسلامية" قد استولى على المدينة يوم 17 من الشهر الحالي.

وعبر العبادي في مقابلة مع بي بي سي عن الدهشة" من تصريحات وزير الدفاع الأمريكي آش كارتر بأن الجيش العراقي "يفتقد الإرادة" لقتال تنظيم "الدولة الإسلامية."

مصدر الصورة Reuters
Image caption العبادي أبدى "دهشته" من تصريحات وزير الدفاع الأمريكي عن "افتقاد الجيش العراقي الإرادة لقتال تنظيم الدولة الإسلامية."

وجاءت تصريحات العبادي بعد انتقاد وزير الدفاع الأمريكي للجيش العراقي بأنه يفتقد الإرادة لقتال تنظيم "الدولة الإسلامية".

وعبر أشتون كارتر عن اعتقاده بأن "افتقاد الإرادة" هو "سبب رئيس لتمكن مقاتلي التنظيم من التقدم."

وقال الوزير الأمريكي إنه رغم أن عدد أفراد الجيش العراقي يفوق بكثير عدد مقاتلي التنظيم في الرمادي، فإن قواته انسحبت ببساطة عندما هوجمت.

غير أن متحدثا باسم الجيش العراقي رفض هذا الانتقاد.

وقال العميد سعد معن لبي بي سي إن المعركة والظروف تفرض أحيانا انسحابات تكتيكية.

وقال العبادي إنه "فوجئ" بتصريحات وزير الدفاع الأمريكي.

وأضاف أن لدى الجيش العراقي "الإرادة لقتال داعش"، وهو الاسم الشائع لتنظيم "الدولة الإسلامية" في الشرق الأوسط.

وكان الجيش العراقي قد تخلى عن مواقعه في الرمادي، ما أدى إلى سيطرة مسلحي التنظيم، التي قدرت تقارير عددهم بمائتين فقط، عليها.

مصدر الصورة AFP
Image caption جندي عراقي يحمل سيدة مسنة عابرا بها جسر بزيبز الذي يربط الرمادي بالعاصمة بغداد.

غير أن العبادي قال إن هذا لا يعني أن الجيش يفتقد إرادة القتال.

وقال إن الانسحاب "لم يكن انهيارا للقوات".

وأضاف أن "القادة المحليون قرروا الانسحاب بالطبع دون إذن بهدف تقليل الخسائر حسب تقديرهم".

وتجرى الحكومة العراقية تحقيقا في الامر، كما قال العبادي.

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد سمح بتصدير صواريخ مضادة للدبابات للجيش العراقي لتمكينه من التغلب على استخدام تنظيم الدولة الإسلامية الشاحنات المفخخة الضخمة في المعارك.

وفي مقابلته مع بي بي سي، قال العبادي إلى هذه الشاحنات تجعل مسلحي التنظيم "أشبه بقنابل نووية محلية."

وقال إن المسلحين نفذوا 27 تفجيرا بشاحنات مفخخة خلال 3 أيام فقط في الرمادي.

واعترف بأن هذا كان "أثره سيئا للغاية على القوات العراقية لأن الشاحنات تسقط عددا كبيرا من الضحايا."

وأشار العبادي إلى أن كارتر "داعم للغاية للعراق وأنا واثق من أنه زُود بمعلومات خاطئة.

وأكد رئيس الوزراء العراقي أن الرمادي سوف تُستعاد "خلال أيام".

وقال إن لدى حكومته والجيش والمجندين المتطوعين المساندين له "خطة" لتحقيق هذا الهدف، مشيرا إلى "ظهور بوادر على أنها تحقق نجاحا."

المزيد حول هذه القصة