جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

آراء مواطنين يمنيين حول محادثات السلام في جنيف

يتمنى المواطنون اليمنيون أن تفضي محادثات السلام في جنيف إلى وقف الحرب في البلاد، ولكن بعضهم ربط نجاح المحادثات بتوقف ما وصفوه بالتدخلات الخارجية.

وقالت سيدة إن التفاؤل بالمحادثات معدوم في ظل استمرار الغارات الجوية اليومية التي تشنها طائرات التحالف بقيادة السعودية.

جاء ذلك في الوقت الذي وصل فيه وفد الحركة الحوثية المفاوض إلى جنيف بعد تأخره في جيبوتي، وسط تأكيدات أممية عزت أسباب التأخير لأمور لوجستية بحتة.

ويشارك في المفاوضات وفد عن الرئيس عبد ربه منصور هادي، الموجود في السعودية، ووفد عن الرئيس السابق علي عبد الله صالح، الموالي للحوثيين.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة إن 80 في المئة من اليمنيين في حاجة ماسة إلى مساعدات إنسانية.

وأدى الصراع حتى الآن إلى مقتل أكثر من 2500 شخص، وتشريد أعداد هائلة من السكان ونشوء أزمة انسانية كارثية في البلاد.

ويقول المحللون إنه من غير المحتمل أن تحقق المفاوضات نجاحا لافتا، بل إنه من المتوقع ألا يجلس المتفاوضون في غرفة واحدة في بداية الأمر.