جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

الثروة الحيوانية من أبرز دعائم الاقتصاد في الصومال

صدّرت الصومال إلى أسواق الخليج خمسة ملايين رأس ماشية العام الماضي. واعتبرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة فاو هذا الرقم قياسيا، وأرجعت السبب في ارتفاع الصادرات إلى الاستثمارات الضخمة في مجال الوقاية من الأمراض الحيوانية، ودعم الاتحاد الأوروبي وبريطانيا.

وتعد الثروة الحيوانية العمود الفقري للاقتصاد الصومالي، وتساهم بنسبة 40 في المائة في الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

ويُعدّ هذا الرقم أعلى عدد من الحيوانات الحية المصدّرة من الصومال خلال السنوات العشرين الماضية.

تقريرعلي حلني.